الأحد، 3 أبريل 2011

الثورة.. طريق الوحدة العربية

الثورة.. طريق الوحدة العربية

عندما أنشأت هذه المدونة فى أواخر شهر ديسمبر من العام الماضى , كان - ولا يزال - هدفى الرئيس منها هو نقل خبراتى فى مجال التسويق إلى شباب الأمة الطموح والمقبل على الدخول إلى عالم العمل الحر أوالمترددين منهم فى الدخول إليه , وأردت أن أمزج هذه الخبرة برؤيتى الإعلامية الخاصة ومحاولة إظهار الأهمية القصوى للربط بينهما فى ظل عالمٍ أصبح من سماته المميزة.. الربط بين العلوم ومجالات المعرفة المختلفة للوصول بالإنسانية إلى أبعد آفاق التقدم المنشود ورفاهة العيش.

ولكن سرعان ما فرضت الأحداث المتسارعة نفسها بقوةٍ على الساحة العربية فى اتجاه التحرر من عبودية الحكام بشكلٍ لم يكن يتوقع أشدنا تفاؤلاً أن يحدث بمثل هذا التناغم بين
الشعوب العربية , ولتفرز لنا واقعاً قد يبدو مضطرباً , ولكنّه سائرٌ إلى مستقبلٍ مشرقٍ يراه كل ذى بصيرة.




لقد أجبرت الثورات العربية المباركة قلمى مع أقلام كل العرب الأحرارعلى الكتابة عنها وتأجيل كل ما عداها من الأمور التى قد تكون - من وجهة نظرى - أقل أهمية فى الوقت الراهن , وهذا هو الدور الذى يجب أن يؤديه الإعلام المسئول فى رأيى.

فثارت أقلامنا كما ثارت شعوبنا ..


لنكتب معاً بمداد أقلامنا ..

الذى اختلط بدماء شهدائنا ..

مستقبلاً زاهراً باهراً مُذهلاً لعقول أعدائنا ..

فاتحاً لعقول أبنائنا ..

فتحاً من الله مبينا..

على المجد الآتى يقينا.

إنها الثورة على الظلم والظالمين ..

ثورةٌ على الظلام الذى أظلنا فى ظلًهم ..سنين وسنين..

إنها الثورات التى وحّدت شعوبنا بعدما فرّقوها ..

 وجمعت كلمتنا بعدما شتتوها..

يا اخوتى فى سوريا وفى عمان وفى البحرين وفى اليمن..

فلتقضوا على الظالمين بنار ثورتكم من الشمال فى حلب إلى الجنوب فى عدن..

لا تيأسوا .. وليكن نجاح الثورة فى تونس ثم فى مصر , دافعاً لكم على إحراز النصر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه