الاثنين، 22 أغسطس 2011

الإعلام والمعلومات

الإعلام والمعلومات
قضايا إعلامية

أعتقد أنه لا يخفى على أحد منا أنه حينما يقدم انسان على القيام بمشروع ما , فلا بد له من جمع أكبر قدر من المعلومات التى تمكنه من اتخاذ القرار السليم نحو الاستمرار فى هذا المشروع أو تعديله أو حتى الغاؤه ..


وكذلك الحال فى كل ما يفكر الانسان فى اتخاذ قرار بشأنه , كالسعى للحصول على وظيفةٍ أو الإقدام على الزواج أو السفر وما شابه ذلك , بمعنى أنه لا بد من توافر حد أدنى من المعلومات قبل الاقدام على عمل أى شىء.

وفى عصرنا الحالى , بابتكاراته وأحداثه وتقلباته المتسارعة , أصبحت المعلومات تتدفق بشكل يصعب السيطرة عليه , إلا أن هناك بعض الدول التى تملك أدوات وتقنيات جمع المعلومات وتحليلها وتصنيفها وتصفيتها, ثم استغلالها وتوظيفها بما يخدم مصالحها ويحقق أهدافها المعلنة والخفية , وهو ما يلقى على أعتاقنا مسؤولياتٍ جسيمة من أجل النهوض بأمتنا وإقالة عثرتها فى مواجهة ذلك.

وحيث أن المعلومات هى المكون الأساس للعملية الاعلامية , فإن عملية جمع المعلومات - الصحيحة طبعاً - هى البداية الصحيحة للرسالة الإعلامية المؤثرة..

لذا فقد أصبح لزاماً علينا - نحن العرب والمسلمون - أن نواكب التطور التكنولوجى المعلوماتى الرهيب المتسارع الخطى , إن كنا نريد أن نصبح قوة فاعلة ومؤثرة فى هذا العالم .. كل واحدٍ منّا فى موقعه بما يملك من إمكاناتٍ أو مهاراتٍ أو معلومات مستخدمين فى ذلك كافة الوسائل الإعلامية المتاحة , وفى مقدمتها وسائل الإعلام الجديد , و لا نترك الساحة خالية للآخرين , والإ سنظل على حالنا متلقين متأثرين فقط.

ولذلك أردنا أن تكون هذه المدونة لكل من يحب التواصل الإعلامى , أو يحلم بالعمل فى مجال الاعلام , ولكل من يهوى العمل الصحفى , ولكل من يحب جمع الأخبار من أى مكان فى العالم , وبالتأكيد لكل اعلامىٍ محترف أو مدونٍ يحب أمته أراد أن يثرى هذه المدونة المتواضعة بأعماله المميزة.


فلعل هذه المدونة أن تكون جزءٌ من مشروع إعلامى جماعى عالمى يشمل أبناء أمتنا العربية والاسلامية .. يحقق به الله على أيدينا النهضة فى أحد أهم المجالات المؤثرة فى عالم اليوم .. مجال الإعلام بكل وسائله وأدواته.

إن الإعلام الحقيقى لا يكمن فى فن الحصول على المعلومة , وإنما هو الأمانة فى نقل المعلومة ..

فهل تستطيع حمل الأمانة ؟

وإذا حملتها .. فهل أنت قادرٌ على أدائها ؟



                                                              والله ولىّ التوفيق,,

هناك 4 تعليقات:

  1. السلام عليكم
    فعلا اصبح لزاماً علينا - نحن العرب والمسلمون - أن نواكب التطور التكنولوجى المعلوماتى ، بارك الله فيك
    و ان شاء الله تكون المدونة وسيلة في هذا الأمر
    وفقكم الله

    ردحذف
  2. وفقنا وإياكم وبارك الله فيك ..
    أشكر لك مرورك واهتمامك أخى عبد الحفيظ , وأرجو أن يكون مجال الإعلام محل اهتمام وتعاون المدونين العرب فى كل مكان.

    ردحذف
  3. دعوة جميلة أ/محمد و أتمنى أن يرزقك الله بفريق عمل مخلص لتحققوا الهدف الذي تنشدة إن شاء الله

    ردحذف
  4. أختى ريهام .. قد لا تكون دعوة بقدر ما هى واجبٌ تجاه ديننا وأمتنا كباب من أبواب الجهاد الإعلامى لنشر الحق بين البشر أينما كانوا ونعيد رسم صورتنا الحقيقية الجميلة ليراها الجميع , ولا نترك الساحة خالية لكل من أراد تشويه هذه الصورة كيفما شاء.
    إن الإعلام - بلا شك - هو أحد ساحات التحدى القادم.

    ردحذف

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه