الثلاثاء، 27 سبتمبر 2011

فلتكن لديك رؤية !


 إنها نفسك .. فلا تضيعها
وهذى سبيلك .. فاغتنمها

قابلت فى حياتى الكثير من شباب أمتنا فى أماكن ومناسباتٍ متفرقة .. فوجدت معظمهم يعانون مشاكل الحياة الصعبة فى بلادنا والتى نعلمها جميعاً , خاصةً البطالة و الفقر , وعلى الرغم من كل ذلك , فقد وجدت أيضاً أن معظمهم - للأسف الشديد - لا يحملون أى هدف فى حياتهم أو أية رؤية لما يريدون أن يكونوا عليه يوماً ما , أو حتى فكرة عما يمكن الخلاص به من أوضاعهم السيئة المخزية المحزنة.

الاثنين، 26 سبتمبر 2011

ثورة اليمن .. إلى أين ؟

ثورة اليمن .. إلى أين ؟

مطالبهم بسيطة وأحلامهم كبيرة ..
زينوا نداءهم  بتوقيعهم بأحلى صفات شباب الربيع العربى .. شباب الثورة ..
إنهم " شباب الثورة اليمنية " ..
ولكنهم هذه المرة لا يتحدثون من داخل اليمن ..    


إنهم اليوم يتحدثون إلى العالم كله من قلب مصر ..

من قلب مدينتى أسيوط ... 

الثلاثاء، 20 سبتمبر 2011

حرية التعبير بين قانون الطوارىء .. وحد الحرابة

حرية التعبير
 بين قانون الطوارىء .. وحد الحرابة

" الحرية هى قول وفعل ما تريد بلا ضرر و بأدب " ..

إنه التوصيف الجامع المتحضر المُختصر المُفيد فى معنى كلمة الحرية كما أبدعه د. طارق السويدان فى حواره الرائع مع الإعلامى المعروف عمرو أديب فى إحدى حلقات برنامجه القاهرة اليوم , فما أحوجنا إلى تدبر هذا المعنى المتحضر للحرية وفهمه والعمل به , وخاصةً بعد حالة " الإنفلات التعبيرى " التى نعانيها منذ قيام الثورة فى مصر.

من خلال الإنصات الجيد إلى هذا الحوار المتميز وتحليل ما جاء فيه , يمكنك أن تفهم فلسفة الثورات بشكلٍ عام , وأن تستوعب - بشكلٍ خاص - كل أحداث الثورة المصرية قبل وأثناء وبعد قيامها , وما الذى يمكن أن تؤول إليه والسيناريوهات المطروحة لمستقبلها.


وقد تعرض د. طارق لمسألة التغيير المصاحب للثورة أو ما يمكن أن نطلق عليه " التغيير الثورى " وما يصاحبه من اضطراباتٍ واعتصاماتٍ وما قد يصاحبها من أشكالٍ من الفوضى وسوء استيعاب مفهوم حرية التعبير .. رغم أنه حقٌ إنسانى... 

الأربعاء، 14 سبتمبر 2011

البدايةُ إرادة

إذا كان عندك هدفٌ تريد تحقيقه .. وإن كان لديك حلمٌ تريده واقعاٌ وحقيقة ..
فلا بد وأن تكون لديك إرادة .. إرادةٌ قويةٌ ليست عادية ..
إرادةٌ تدفعك نحو الارتفاع .. إرادةٌ تباعد بينك وبين القاع ..
فإن لم تكن لديك الإرادة الكافية لفعل أى شىء .. فلن تستطيع فعل أى شىء ..
فتظل فى مكانك كما أنت .. هذا إن لم تكن قد تراجعت ..
وعندها .. لن تكون أى شىء.




وكلما كانت الصعاب التى تواجهك أكبر والتحديات التى تكالبت عليك كثيرة , تطلب ذلك منك إرادةً أعظم لمواجهتها , فإن استسلمت للواقع الذى تفرضه عليك أو لم تقاومها كما ينبغى , فقد انهزمت أمام نفسك قبل أن تهزمك هى , وإن استطعت التغلب عليها , فأنت إذاَ صاحب إرادةٍ قوية لا تقبل إلا النصر. 
   

* فالبداية الحقة .. إرادة.

وصاحب شخصيتنا المُلهمة فى الإرادة , هو صاحب أروع قصص قوة الإرادة فى تاريخ البشرية ...

الشخصيةُ المُلْهِمة

هى شخصيةٌ مرت بتجارب الحياة مثلنا .. عاشت فى الماضى البعيد أو القريب أو حتى ما زالت تعيش بيننا .. ولكنها شخصيةٌ قابلت مواقف صعبة أو مواجهاتٍ عصيبة أو ظروفٍ قاسيةٍ .. فتغلبت عليها وحققت إنتصاراً باهراً حتى صار انتصارها محور ومثار حديث الجميع عندما يُذكر اسمها أو تُحكى سيرتها.



لم يكن إنتصارها لنفسها فقط , بل إنها إنتصرت للبشرية كلها .. لقد إنتصرت لنا جميعاً .. 

الاثنين، 12 سبتمبر 2011

بِحُبَّك يا وطنى أنا شاعر

بِحُبَّك يا وطنى أنا شاعر

مشاعرى يا ناس شىء جميل ..
شعور نبيل ..
جوايه حاسُّه

شىء موجود جوايا ..
مولود معايا ..
نبضه فى قلبى قادر أجسُّه

شىء محتوينى ..
وأنا بحتويه ..
بكل ما فيّا بحميه ..
من كل من يحاول يقربله أويمسُّه

شىء تقدروا تشوفوه بعنيكم ..
لمّا فى عينيّه تبصُّوا

السبت، 10 سبتمبر 2011

جيش مصر العظيم جزءٌ من ثورة شعبه

إلى جيشنا القدير .. كل التقدير
وأيضاً كل التحذير


تحديث 3/4/2012 : لكل حادثٍ حديث , و لكل مقامٍ مقال .. لذا فقد كان لهذا المقال ما يبرر كتابته فى وقته , ولكن الزمن يدور بأحداثٍ متجددةٍ دائماً , والناس تتغير مواقفها تبعاً لذلك , لذا .. ولأن لكل زمنٍ معطياته , فإن لكل وقتٍ كلماته ..

منذ نزول القوات المسلحة فى رابع أيام الثورة إلى شوارع وميادين مصر , والأمر فى غاية الوضوح , الجيش منحازٌ إلى الشعب .. مؤيدٌ للثورة .. مُحاربٌ للتوريث .. حريصٌ على سلامة الوطن والمواطنين .. يريدُ أيضاً .. إسقاط النظام.
   

وهو بالتأكيد موقفٌ عظيمٌ ومُشرفٌ سيذكره التاريخ بكل فخرٍ لجيشٍ أعلى مصالح الوطن فوق كل شىءٍ بما فيها إرادة النظام الحاكم نفسه.

وعلى الرغم من ذلك , فإننا نتفق على أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة ليس فوق مستوى النقد , مثله فى ذلك مثل أية مؤسسةٍ أو شخصٍ يعيش على أرض مصر الجديدة التى تسعى إلى بناء دولة القانون فى عصر ما بعد 25 يناير.

ولكن يا تٌرى ما هو سر الهجوم الشديد وعدم الثقة الذى أرى أنه غيرُ مُبررٍ فى بعض الأحيان والذى يتعرض له المجلس العسكرى من جانب بعض القوى السياسية ؟

الأربعاء، 7 سبتمبر 2011

محاولة اغتيال البرادعى

هل هى جزءٌ من الدعاية الإنتخابية ؟

ظل هذا الرجل موضع تقدير واحترام الجميع ومصدر فخرٍ للعرب - وبالأخص المصريين - لمدة إثنى عشرة سنة , هى الفترة التى قضاها رئيساً للوكالة الدولية للطاقة الذرية , باعتباره أول شخصيةٍ مصريةٍ وعربيةٍ تتولى هذا المنصب الدولى الرفيع , وهو أيضاً الوحيد - عالمياً - الذى استمر فى ذلك المنصب طوال هذه المدة الطويلة نسبياً.


ثم تحول إلى بطلٍ قومىٍ وازداد قدره عند عامة الناس بكل طوائفهم وثقافاتهم بعدما

الاثنين، 5 سبتمبر 2011

مشروع التغيير الحضارى

مشروع التغيير الحضارى

مع الأسف .. عندما تحدثت إلى العديد من الناس - فى مصر - وجدت الكثيرين منهم لا يعرفون عنه سوى قصص القرآن الكريم الذى قدمه للجمهور من عدة سنوات , والأشد أسفاً أن هناك من لا يعرفون هذا الكنز العربى أصلاً , وذلك بسسب نظام الحكم السابق الذى حرمنا منه وتعمد إبعادنا عن كل المبدعين العرب.


الخميس، 1 سبتمبر 2011