السبت، 21 مايو 2011

لا تجعل لطموحك حدودا

لا تجعل لطموحك حدودا

 كانت البداية الحقيقية عندما كنت أحلم فى صغرى بأن أكون ذات يومٍ صاحب عملٍ خاص , يجعلنى الله من خلاله أحد أسبابه فى إيجاد فرص عمل للشباب فى بلدى , وعندما حانت اللحظة التى ظننت فيها أن تحقيق الحلم قد أصبح ممكناً , اتخذت القرار ببدء رحلة الاستقلال والعمل الحر من كل قيود الروتين , بل والهروب من قبضة المديرين الذين لم يكونوا - من وجهة نظرى - على القدر الكافى من التفهم لأفكارى التى كنت أراها متميزة , وطموحاتى الشابة المتحمسة التى ليس لها حدود.