الأحد، 29 مايو 2011

المبالغة الإعلامية .. فى تناول الأوضاع الأمنية

الـمـبـالـغـة الإعـلامـيـة
فى تناول الأوضاع الأمنية
قضايا إعلامية

على الرغم من كل ما أسمع وأقرأ عن حالة الإنفلات الأمنى الخاص بمواجهة أعمال البلطجة التى يُشاع أننا نعيشها فى كل مكانٍ فى مصرالآن , إلا أننى لا زلت أسمع وأقرأ فقط  دون أن أرى شيئاً من ذلك والحمد لله , فأنا لا زلت أعيش بنفس الطريقة التى كانت قبل الثورة , ولا زلت أسافر - طبعاً بفضل الله - آمناً على الطريق الصحراوى ذهاباً وإياباً دون أن يتعرض لى أحدٌ من قطاع الطرق الذين يخيفنا الإعلام - المُضلل فى كثيرٍ من الأحيان - من وجودهم منذ اندلاع الثورة.




إننى لا أنكر وجود الكثير من الجرائم  التى تُرتكب على أرض مصر - كما فى كل دول العالم - كالقتل والخطف والاغتصاب والسرقة بالاكراه وغيرها, ولكن :

هل هذه الجرائم تمثل أمراً لم يكن موجوداً قبل الثورة فى مصر كبقية دول العالم ؟

وهل صحيحٌ أن تلك الجرائم ازدادت بعد الثورة ؟

أم أن هناك مبالغة إعلامية فى إبرازها ؟

وإن كانت ثمة مبالغة , فهل هى مقصودة ؟

وإن كانت مقصودة , فمن يقف وراءها ؟

وما هو الهدف من ذلك ؟ 

إذاً فلنحاول معاً استعراض الأمر وتحليله بموضوعية حتى نصل إلى الحقيقة ..