الخميس، 2 فبراير 2012

التعصب للحق هو الأحق

يعمل صديقى  وائل بإحدى الشركات العالمية التى تعمل فى مجال المواد الغذائية , فحكى لى عن زميلٍ له سافر منذ عدة سنواتٍ إلى مدينة الإسماعيلية فى مأمورية عملٍ لأول مرةٍ فى حياته ..

ظل هناك إلى أن انتهى من عمله قبيل المغرب ..

ذهب تجاه سيارته , وما كاد أن يركب السيارة ويتحرك بها قليلاً حتى فوجىء ببعض الشباب والصبية يلاحقونه ويلقون عليه الحجارة من كل اتجاه ..


ظن فى البداية أنه مجردُ تصرفٍ أحمقٍ من بعض الصبية , فعاد بالسيارة مسرعاً إلى الخلف للهروب منهم ..

دخل أحد الشوارع الجانبية للخروج من خلاله إلى طريقٍ آمنٍ بعيدٍ عن هؤلاء الحمقى , فإذا به يفاجأ مرةً أخرى بمجموعةٍ أخرى تلاحقه وتلقى بالحجارة على سيارته محاولين إيقافه والتعدى عليه ...