الجمعة، 30 مارس 2012

فيا قُدْسى .. سأعود يوماً




لا أدرى .. 
هل أواسيك ؟
أم أعزى النفس فيك ؟

هل تُرانى أبكى لحالك ..
أم لحال ساكنيك ؟

هل ألوم من أضاعوك ..
فأسلموك لمُحْتَلِّيك ؟

فاستباحوا حرمات أرضك ..
وعاثوا الإفساد فيك ؟

أم ألوم حاكمينا ..
وهمُ أوْلى بأن يكونوا .. 
حاكميك ؟

هل ألوم الناس حولى ..
وقد ضنُّوا بمَلْكِهِمُ عليك ؟

ومن عجيب الأمر فيهم ..
ادِّعاءُ الجميع منهم .. 
أنهم ..
مُحِبِّيك !!!

قاصيهم ودانيهم ..
طائعهم وعاصيهم ..
يذوبون شوقاً إليك ! 

أم تُرانى المَلُومُ حقاً ؟!
فما الذى قدَّمتُ إليك ؟!

أأبياتُ شِعْرى تذودُ عن بيوتٍ ..
هُدِّمَتْ ببناتك أو بنيك ؟!


أيكفيك منِّى أن يكون عقلى
 مهمومٌ بالتفكير فيك ؟


أيُعيدُ حَمْلى لِهَمِّك 
شوارعك القديمة ..
وحواريك ؟!


أخفقان قلبى بحبك كافياً ..
ليخفق عالياَ
مُحَرراً ..
أسراك ومناضليك ؟


أشعورُ حُبٍ جارفٍ ..
عن حمايتك يُغْنيك ؟

أمجراك فى دمى ..
يعنى أنى ..
مُحتويك ؟

أكونك عقلى وروحى ووجدانى ..
من بنى صهيون يحميك ؟!

أكونك من كيانى ..
كافياً .. 
كى أُرضيك ؟!

آآآآآه ..
عطائى .. دعائى !
عسى الله أن ينفعَ به مجاهديك

آآآآآه ..
وأنا الحالمُ الملتاعُ شوقاً ..
لصلاةٍ فى 
أراضيك

أسْجُدُ كما لم أسجد قبلاً .. مُقَبِّلاً ..
أراضيك

أتنسم عبير أقدامٍ شريفةٍ وطأت يوماً ..
أراضيك

ودمعى قد سال نهراً
أمحو به آثار من دنَّسوا ..
أراضيك

وقد توسَّدْتُ أرصفتك ..
مُلتَحِفاً سماك .. مُفْتَرِشاً ..
أراضيك

أتَقلَّبُ كيفما شئتُ ..
متطهراً مُغْتَسِلاً بترابِ ..
أراضيك

فعساهُ يكون غُسْلى 
يَوْمَ مَوْتى فى .. 
أراضيك

عسى الله أن يرضى عنِّى بعدما ..
أُراضيك

فيا قُدْسى ..
سأعود يوماً ..
فإن لم أكنْ منهم ..
فإن ابنى من ..
فاتحيك


اللهم تَقَبَّلْ منى كلماتى
فهذا ما أملك ..
حتى حين

محمد نبيل 

هناك 6 تعليقات:

  1. كلمات رائعا
    وسيعود القدس قريبا باذن الله
    لكن علينى نشر الوعي بالقديه وواجباتنا اتجاهها
    اللهم صبر أهل فلسطين وقوهم وثبت أقدامهم وانصرهم على العدو الغاصب
    أشكرك على هذه الأبيات الرائعة

    ردحذف
    الردود
    1. إن هذه الكلمات هى أقل ما أشعر به , وهو أقل ما يمكننى الآن - بل يجب - أن أقدمه تجاه جزءٍ عزيزٍ منا .. فلسطين .. وعاصمتها القدس الشريف.

      جزاك الله خيراً " نبض الأمل "

      حذف
    2. كلماتك مقبولة لانها من القلب صادقة و كتب الله لك و لجميع المسلمين صلاه في المسجد الاقصى فهي احلا من السكر المطحون


      :

      و ان شاء الله سيكون فجر التحرير قريب


      :

      تحياتي لحرفك الصادق و شخصكم الكريم

      حذف
    3. " صلاة فى المسجد الأقصى أحلى من السكر المطحون "

      الله .. ما أشد حلاوة هذا التشبيه.

      أسأله تعالى أن يرزقنا الصدق والإخلاص فى أقوالنا وأفعالنا.

      أشكر لك حضورك الكريم أختى حنين
      وجزاك الله كل خير.

      حذف
  2. لقذبحنا قولك
    وأبرز تقصيرنا
    بئسا لنا ونحن لا نملك
    سوى كلمات


    قصيدة رائعة البوح والنسق
    كلماتها معبرة عن جرح الملاينن
    وعن جرح أهلها
    أخي محمد
    تحية لصدق مشاعرك
    وعمق كلماتك
    ولهفة قلبك المشتاق لأرضنا
    ولقدسنا

    ردحذف
    الردود
    1. رغم أننا لا نملك سوى الكلمات كى نعبر بها عما يجول بوجداننا ..

      إلا أننا يجب ألا نكف عن الاستمرار فى تحفيز أنفسنا وشحذ هممنا إلى أن يحين الوقت الذى كتبه الله لنحرر جميع أراضينا.

      ربنا يبارك فيك يا أختى زينة ويفرج كربنا وكرب أهلنا فى فلسطين الحبيبة.

      حذف

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه