الأحد، 16 ديسمبر 2012

ثقى بعدلِ اللهِ بُنَيَتى !

طفلةٌ سورية قُتِلَتْ على يد قوات الطاغية بشار ، وقد إمتزجت عظامها ولحمها بالصخور 

الحزن بادٍ فى عينيك حبيبتى وهذى الآهةُ أراها على الشفاه

ظنُّوا أنما قتلوا فيك البراءة والطفولة والحياة !

ألا فثقى بعدل الله بُنَيتى , واعلمى بأنَّا لن ندع الطغاة

ولا عليك صغيرتى ..

فلتهنَىْ أنت ولتسعدى فى جنان الله

محمد نبيل

هناك 4 تعليقات:

  1. صورة موجعة كأنها رسالة تذكير لنا بهزيمتنا وتقصيرنا تجوب عبر المواقع الالكترونية

    وأتت كلماتك أكثر إيلاما ..
    ثقي بعدل الله واهنئي بجنان الرحمن
    ...
    نعم عدل الله حتما سيقتضي الانتقام

    ردحذف
    الردود
    1. إننا فقط ننتظر النهاية المحتومة للطاغية ..
      كم أشتاق إليك يا يوم النهاية !
      تحياتى لك أختى زينة.

      حذف
  2. الردود
    1. أسأل الله أن يتقبل شهدائنا فى كل مكان.
      بارك الله فيك أختى كريمة.

      حذف

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه