الأحد، 1 يناير 2012

هذا هو المستقبل .. فمن يملك البصيرة ليراه ؟ ج1

كنت أقف بمفردى فوق سطح إحدى البنايات الشاهقة فى الوقت الذى كان هناك الكثير من الناس الواقفين فى تجمعاتٍ متفرقةٍ متباعدة ..

كان عدد أفراد كل مجموعةٍ يتراوح ما بين شخصين إلى أربعة أشخاص يتبادلون أطراف الحديث فيما بينهم , ونظراً لتباعد تلك المجموعات , فلم تكن تسمع إحداها الأخرى أو تهتم بها أصلاً ..

وإذا بطائرةٍ حربيةٍ قد تلوَّنت بالعلم الأمريكى - ذى الإثنين وخمسين نجمة - تمرُّ من فوق البناية كانت على بعدٍ مناسب , ولكن أحداً لم يكترث لها ..


ثم عادت الطائرة مرةً أخرى , ولكن هذه المرة كان معها بعض أخواتها التى تلونت أيضاً بذات العلم الأمريكى , ولكن هذه المرة كانت على مسافةٍ قريبةٍ جداً من رؤوسنا ...