الاثنين، 6 أغسطس 2012

حُسْنُ خاتمة !

مَرِضَتْ والدة أحد أصدقاء " أشرف " مرضاً شديداً , وكانت سيدةً مُسِنَّة ..
وهو ما جعلهم يستعدون لتقبل موتها فى أية لحظة , فأدخلوها إلى المستشفى ..
ولما اشتد عليها المرض .. أرسلوا فى طلب أحد الأصدقاء المشهود لهم بالصلاح والتقوى من أجل أن يلقنها الشهادة قبل موتها !

وبالفعل .. حضر ذلك الصديق .. دخل الغرفة وجلس بجوار والدة صديقه .. جلس معها ما يزيد عن الساعة ..



وفجأة ..
سمع صوتاً غريباً .. 
إنه صوت شخصٍ يحتضر ..
ولكن .. لم يكن الصوت صادرٌ عن والدة صديقه ..