الجمعة، 24 مايو 2013

تلكَ الفصول !



خريفٌ وشتاءٌ ثم ربيعٌ فصيْف .. 

لكل فصلٍ زيارةٌ تمرُ بنا كالطيْف ..

فها هى ذى الفصولُ تتوالى وتتجلى .. 

كلُ فصلٍ يمرُّ عابراً .. لم نَكَدْ نلتقيه حتى يتولى.

عجيبٌ أمرُ تلك الفصولِ الأربعة .. 

تأتى فرادى .. ثم فى عَجَلٍ تمضى معا !

إننى ما زلتُ أذكر أول مرةٍ وعيْتُ بتلك الفصول ..

طفولةٌ وحنان .. دفءٌ فى المكان .. لهوٌ مع الفتيان , وسعادةٌ ملء الجَنان ..

ثم تَعَلُّمٌ وحرصٌ على النجاح , فالعلمُ نورٌ وسلاح , و به تسمو النفوسُ وتتحقق الأطماح , وهو النصيرُ فى ساحة الدنيا .. فَحَىّ على الكفاح ..

وتلك أحلامُ الشباب .. قد فتح لها الخيالُ ألفَ باب , فَتَسَرَّبَ بعضُها فى السَّراب , وتحقق ما قدَّرَ ربِّى فى الكتاب ..

تَبَقَّى منها ما أتمناه .. بل أسعى لأن أراه , فحُلمى أن أنفعَ الناسَ , وهدفى أن أعْمُرَ الحياة ..

فلم يزل حُبُّ الناسِ فىَّ أكيد , وعزمى على تحقيقِ النجاحِ شديد , وعلى الله توكلى ومنه الهدى والتسديد ..

وإنى بعونِ اللهِ قادرٌ .. فأنا ما زلتُ فى العشرين .. بل فى الثلاثين .. بل .. فى الأربعين .. و.. و نَيْفْ .. 

ولكن .. كيف ؟!!!

فما عَهِدتُ العامَ منذ عهدىَ بالحياةِ إلا .. خريفٌ .. شتاءٌ .. ثم ربيعٌ .. فَصَيْف !

فأين الحقيقةُ وأين الزَّيْف ؟

فهل الحقيقةُ أن الفصولَ التى ظننتها فى كل عامٍ تعود .. لم تكن هى ذاتها مَنْ يعود ؟!

هل هذا يعنى أن فصولَ طفولتى و براءتى و فتوتى .. قد تولَّت كلها .. ولن تعود ؟!

فهل الفصولُ بأيامها قد مضت .. فتجمعت .. سنيناً ؟ .. فكيف ؟!

وهل السنونُ على السنينِ قد أتت .. ثم انقضت .. سريعاً .. كضيف ؟!

آآآه .. أيتها الفصول !

كلُ بَنِى آدمَ فيكِ مخدوع .. 

فكم من البشر بكِ مغرورين .. 

وكم هُم مَنْ بأحلامهم مُحَلِّقين .. 

وكم هُمُ الذين لعَوْدِك آملين ! 

لم يفطنوا يوماً أنك أبداً لم تكونى ذات الأصول !

إلا من كان لله عبداً , وبالله كان موصول .. 

إلا من كان يسعى سائراً على دَرْبِ الوصول

وتلك كانت دروساً فى فصولِ الحياة .. 

تدعونا لأن نغتنم ما تبقى فيما تبقى .. أملاً فى النجاة


محمد نبيل 

هناك 4 تعليقات:

  1. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    رائعة جدا يا أ/ محمد أعجبتني كثيرا و سوف أنشرها بعد إذن حضرتك .

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أختى العزيزة ريهام ..

      إن إعجابك بهذه الكلمات ونشرك لها لهو أمرٌ أعتزُ به كثيراً ..

      بارك الله فيك وجزاك خيراً كثيراً.

      حذف
  2. تلك الفصول هي تحمل ملامح محطات حياتنا
    فإن مضت فهي ذكرى وإن اقبلت فهي مساحة أخرى لعمل آخر..

    ردحذف
    الردود
    1. نعم صدقت ..
      فتلك الفصول محطاتٌ فى حياتنا لا بد أن نتوقف عندها لنراجع أنفسنا فيما سبقها لننطلق إلى زمنٍ جديد وآفاقٍ جديدة.

      حذف

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه