الأحد، 12 أكتوبر 2014

يحدثُ في بلادي


تحكي بلادي: " لقد كان على أرضي يعيشُ أولادي...
مُتَّحدين مجتمعي الأيادي، 
وكنتُ منهم ملء الفؤادِ، 
فكنتُ دوماً ما أكيدُ الأعادي، 
وكانت لي على كل العٍبادِ أيادي...
والآن...

قد تكالبَ عليَّ الأعادي؛ 
بعدما نَزَغَ الشيطانُ بين أولادي، 
وانشغل كلٌ منهم بنفسه، 
ولم يعُدْ منهم من يقول: (بلادي... لك حبي وفؤادي)!
محمد نبيل

هناك تعليقان (2):

  1. الله يا محمد .. روعة ومؤلمة أيضا

    لكننا رغم ذلك سنبقى نقول

    بلادي .. لك حبي وفؤادي

    تحياتي :)

    ردحذف
    الردود
    1. صدقت يا فاطمة...
      سنبقى نقول: (بلادي... لك حبي وفؤادي)
      يا ليت كل أبناء بلادي يقولوها
      سعدت بمرورك أختي

      حذف

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه