الاثنين، 11 ديسمبر 2017

مكيال

من مجموعتي القصصية #منبهات

أعطى البائعَ درهمًا ليشتري شطيرة، فأعطاه شطيرةً و درهميْن!
أسرع بهما مع الشطيرة مبتعدًا نحو الجانب الآخر من الشارع، قبل أن يفيق البائعُ من تزاحم الأيدي وصراخ الأفواه الجائعة.

بسعادةٍ ممتزجةٍ بالإثارة... اخترق الزحام المحيط بعربة بائع الأرز باللبن، مناولاً إياه الدرهمين. أخرجه تدافعُ الناس بعيدًا عن الصف... 

أخيرًا تمكن من الوصول إلى البائع من جديدٍ صارخًا: "أعطني طبقي!"... ردّ عليه متعجبًا: "هاتِ ثمنه أولاً"...

وأثناء المشاجرة... سقطت الشطيرة منفرطةً تحت الأقدام.

الأحد، 3 ديسمبر 2017

الملحدون يرتدّون The Atheists's Retreat


The interlocutor, may God reward him well, excelled in this video through this best dialogue with a number of atheists, as well as scientists and students of science schools who were fully believable of the Darwinian theory of evolution

He discussed them calmly with reason and logic to re-evaluation of what they believe for all the years of their age, and revealed to themselves to invalidate their claim that they do not believe in the unseen, inspite of there are a lot of unseen things they believe in, and yet some of them are arrogant and insist on denying the existence of God on the pretext that they can not see him

I see that this wonderful axes have set their feet on the beginning of the right thinking approach, and the realization of their minds ... perhaps for the first time in their lives


لقد أبدع المحاور - جزاه الله خيرًا - في هذا الفيديو، وأحسن التحاور مع عددٍ من الملحدين، وكذلك علماء وطلبة كليات العلوم ممن كانوا مؤمنين تمامًا بنظرية التطور لداروين (تشارلز روبرت داروين Charles Robert Darwin)؛ حيث حاورهم وناقشهم بالعقل والمنطق بمنتهى الهدوء، ودفعهم (بالمنطق) إلى إعادة التقييم لما آمنوا به طيلة سنواتٍ من أعمارهم، وكشفهم أمام أنفسهم بإبطال ادعائهم بأنهم لا يؤمنون بالغيبيات، فهناك الكثير من الغيبيات التي يؤمنون بها، ورغم ذلك فإن منهم من يكابر ويُصِرّ على إنكار وجود الله بحجة أنه غيب لا يرونه ولا يلمسونه!

إني أرى أن هذا المحاور الرائع قد وضع أقدام الملحدين على بداية نهج التفكّر الصحيح، وإعمال عقولهم... ربما لأول مرةٍ في حياتهم.

الجمعة، 1 ديسمبر 2017

فأوصاني بسنّتهِ


أي رسول الله إني مُتعَبٌ
قد أنهكتني الذنوبُ عليلُ

والدنيا تمضي مسرعة الخطى
والعمرُ يفنى ما له تأجيل

وإني اشتهيتُ قبل الرحيلِ رؤيةً
فدونَ رؤاك قبل الرحيل رحيلُ

أذوبُ في حضن الحبيب صبابةً
فيحويني فؤاده والابتسامُ دليلُ

ذاكَ الفؤادِ الذي نزّهَ ربُّهُ
في آيِ معراجه أخبر التنزيلُ

هذا الرسولُ الحبيبُ محمدٌ
فعساك يا هذا اللقاء تطولُ

رأسي فوق الكتفِ الشريفِ مقرّهُ

الخميس، 30 نوفمبر 2017

بحلم يا مصر


مصر من القمر الصناعي

بحلم يا مصر أشوفك ف جبين السما نجمة
نجمة ف طريق الليل بتنوري العتمة
واقفة في وش الظلم والجهل والضلمة
وقوية تعودي من تاني مسموعة الكلمة

السبت، 25 نوفمبر 2017

الرغبة القلبية


من إبداعات فنان الكاريكاتير الفلسطيني الراحل ناجي العلي

بمنتهى التجرد و الموضوعية...

على مدار المائة والخمسين سنة الأخيرة، و التي كان أكثر من نصفها تحت نير الاحتلال الغربي، ظهرت و انتشرت أو اندثرت في العالميْن العربي والإسلامي عشرات الفرق و الجماعات و المدارس الفكرية التي انطلقت من مرجعيات أيديولوجية متنوعة و مختلفة...

فمن منهم استطاع تقديم أي شيء (إيجابي حقيقي مؤثر) و استمر أثره، يمكن أن يُحسب له؟!

إني أرى أن اختلافهم المتطرف (الذي وصل، ولا يزال، إلى حدِّ الدم في كثير من الفترات)، النابع من الرؤى الأحادية، مع التغافل عن النظر من زاوية الوطن، و انعدام الرغبة القلبية في التقارب؛ هو السبب الرئيس في جُل مظاهر التخلف الذي نحياه... والله المستعان!

الجمعة، 24 نوفمبر 2017

وأعدّوا


الاستعداد العسكري وحده لا يكفي لأية مواجهات عسكرية محتملة قد نخوضها، وإنما ينبغي أن يكون هناك سندٌ له من استعدادٍ بنيويٍ داخليٍ على مستوى الوعي الفردي، الذي لا بد من أن يقود إلى التلاحم الجماعي...

وأكثر منه أهمية هو الاستعداد العقائدي، الذي لا يكون الصمود إلا به، والذي منه تُستَمَدُ القوة والعزيمة اللازمتين للنفس الطويل.


إنه الجزء الأول من المعادلة الإلهية التي أمرنا الله بإعدادها قدر استطاعتنا لمواجهة العدو... 
إنها معادلة القوة (بمفهومها الشامل المتكامل)، بجانب رباط الخيل...

"وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ"... من الآية 60- سورة الأنفال... صدق الله العظيم

الخميس، 23 نوفمبر 2017

المبادئ حياة


مشكلة مركبة بدأت منذ سنواتٍ طويلةٍ بالتخلي التدريجي عن المبادئ؛ حتى تخلى (معظم) الناس عنها بالكلية؛ و هو ما تسبب في اختلال القيم؛ فاستبدل (معظم) الناس كل ما هو سامٍ بما هو دنيء.

إن حياةً بعيدةً عن القيم السامية ولا تحكمها المبادئ العليا التي فطر الله الإنسان على احترامها و حب العيْش في ظلها، كالحق والعدل والكرامة وغيرها، إنما هي حياةٌ يحكمها الضلال... حيث يضل الإنسان طريق الحق، وتتشعب اتجاهاته بحسب الأهواء؛ فلا يُحسن الاختيار في معظم أموره؛ فيتسبب في انهيار كل شيء حوله، بدايةً من نفسه هو...


إلا أن الجميل في الأمر، أنه بعد كل انهيار... دائمًا ما تكون هناك بداية جديدة لبناء جديد... يعني كما يُقال: "على نظافة".

الجمعة، 3 نوفمبر 2017

وعد بلفور


صحيح أن وعد بلفور كان كما يقال: "وعد من لا يملك لمن لا يستحق"؛ إلا أن الحاضر أيضًا يقول بأنه قد مرّ مائة عام في حياة أمةٍ تاهت، ثم أوقفت البحث عن نفسها.

قال لي بعض أصدقائي: إن الجيل المعاصر ل (وعد بلفور) هو الفاعل الحقيقي لهذا الخطأ و لكل ما تلاه من جرائم في حق الأمة بشكلٍ عام، والشعب الفلسطيني على وجه الخصوص، وذلك بسلبيته واستسلامه لسلب ممتلكاته.

فقلت لهم: بالتأكيد... إلاّ أن مسؤولية تصحيح ذلك الخطأ ستظل واقعة على عاتق كل الأجيال اللاحقة... لا فكاك من هذا؛ فالفائز أو الخاسر هو الأمة كلها، وليس جيلاً بعينه... ولكن هنيئًا لذلك الجيل الذي سيكون تصحيح الخطأ على يديه.

الثلاثاء، 31 أكتوبر 2017

انظر في نفسك!


الكثيرون يجدون في العالم الإفتراضي متسعاً للتعبير عن أنفسهم، وبعضهم يجده ملاذًا من مشاكله، أو مسكنًا لها، أو ساحةً لإثبات الذات التي فشل في إثبات وجودها في الواقع.

وقد وجدتُ كيف يرسم أحدهم لنفسه صورةً مثالية يتوارى خلفها على ال "فيس بوك" ومواقع التواصل الاجتماعي، وإن كانت تخالف صورته الحقيقة التي يراها ويعرفها المقربون منه!

إنها حالةٌ من التخدير المؤقت... حالةٌ من الارتباك العاطفي قد تدفع صاحبها إلى خداع ممنهجٍ أو غير ممنهج للذات، بل ربما تذوب فيها ذاته... أو تتلاشى بالكلية.

لعلها محاولة للهروب اللذيذ من واقعٍ مرير، وربما هي محاولة صادقة لأن يكون (افتراضاً) ما فشل أن يكونه (واقعاً)...

لا ينجو من مثل تلك الحالات من الخداع النفسي إلا إنسانٌ قد نبت في أرض المبادىء؛ فاستوى عوده على الأخلاق

فانظر في نفسك، واعرف جيدًا... أين أنت!


الأحد، 1 أكتوبر 2017

نفحةٌ جديدة

"وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ"... 
إنها نفحةٌ من الله بشرنا بها رسوله صلى الله عليه وسلم، فكل عامٍ وأنتم إلى الله أقرب.


يا نورًا من النور للظلماء مُخترقا
أطفئ لظى قلبٍ بالذنب محـتـرقـا
وأبـدله بقلبٍ بضوء الحـق مُتّـقـدا
واجعـل لي لسانًا بالصدق مُـنعقدا

محمد نبيل جادالله

الاثنين، 8 مايو 2017

التغيير القادم


رغم الوضع المأساوي الخطير، و الأحوال المُزرية المُغلفة بالعتمة التي تعيشها مصر على جميع الأصعدة، و نحياها معها (باعتبارنا أبناءها) في هذا العصر، و هو ما لا ينكره إلا أحد أربعة: مُغيّبٌ أو مُكابرٌ أو أحمقٌ أو منتفعٌ من الوضع القائم؛ إلا أنه من العيب إغفال حقيقة أن مصر إحدى أعرق الدول عبر التاريخ، و التي ظلّت صانعة الحضارات على مدار قرونٍ تقلّدت خلالها زمام الزعامة كدولةٍ أمٍ للدنيا و سيدةٍ أولى للعالم بدءً من الحضارة الفرعونية القديمة، وانتهاءً بالحضارة الإسلامية التي سادت قرابة الألف عام، كانت مصر خلالها أبرز المنارات، و كعبة العلم، و مُستَقرّ العلماء، ومستودع الخيرات، و حصن الأمة الذي خارت أمام مَنَعَته جحافلُ التتار وانكسرت على عتبته شوكة الصليبيين.

الثلاثاء، 11 أبريل 2017

البناء الحق


اعلم أن بناء الوطن هو جزءٌ أصيلٌ من بناء مستقبلك، لا يعلوان إلا معًا، و لا ينهاران إلا سويّا!

استمر مهما كانت الظروف، و مهما طال الزمان!... ففي النهاية حتمًا ستجني السعادة، إما باكتمال البناء، و إما بالعيْشِ من أجل هدف البناء.

أما إن استسلمت؛ فلا يحق لك الاعتراض على الحياة التي تقاعست أنت عن محاولة تغييرها.

ولتعلم أنك إذا توقفتَ عن المحاولة؛ فقد توقفتَ عن الحياة، و إن لم يكن لك رأيٌ في شكل البناية التي ستقطنها؛ فليس من حقك الاعتراض على التصميم الذي رسمه لك آخرون.

الجمعة، 27 يناير 2017

مؤلفات محمد نبيل


الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات...
للعام الثالث على التوالي متواجد ب (كتاب جديد) في معرض القاهرة الدولي للكتاب:

كتبي ومؤلفاتي متوافرة الآن في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2017، وهي:

النفس البشرية بين شهوة الاستعباد وعشق العبودية - صالة رقم 2 - جناح زحمة كُتّاب.
صادر عن دار العلوم العربية للنشر والإعلام.



ومضات على الطريق (مجموعة قصصية) - صالة 3 - جناح دار روعة.
صادر عن دار روعة للطبع والنشر والتوزيع.


الاستخبارات الأمريكية.. كيف تخترقنا و بم نواجهها؟ - صالة 2 - جناح دار ليلى.
صادر عن دار ليلى (كيان كورب للنشر والنوزيع).


مع خالص محبتي لأبناء أمتي