الثلاثاء، 11 أبريل 2017

البناء الحق


اعلم أن بناء الوطن هو جزءٌ أصيلٌ من بناء مستقبلك، لا يعلوان إلا معًا، و لا ينهاران إلا سويّا!

استمر مهما كانت الظروف، و مهما طال الزمان!... ففي النهاية حتمًا ستجني السعادة، إما باكتمال البناء، و إما بالعيْشِ من أجل هدف البناء.

أما إن استسلمت؛ فلا يحق لك الاعتراض على الحياة التي تقاعست أنت عن محاولة تغييرها.

ولتعلم أنك إذا توقفتَ عن المحاولة؛ فقد توقفتَ عن الحياة، و إن لم يكن لك رأيٌ في شكل البناية التي ستقطنها؛ فليس من حقك الاعتراض على التصميم الذي رسمه لك آخرون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه