الجمعة، 3 نوفمبر 2017

وعد بلفور


صحيح أن وعد بلفور كان كما يقال: "وعد من لا يملك لمن لا يستحق"؛ إلا أن الحاضر أيضًا يقول بأنه قد مرّ مائة عام في حياة أمةٍ تاهت، ثم أوقفت البحث عن نفسها.

قال لي بعض أصدقائي: إن الجيل المعاصر ل (وعد بلفور) هو الفاعل الحقيقي لهذا الخطأ و لكل ما تلاه من جرائم في حق الأمة بشكلٍ عام، والشعب الفلسطيني على وجه الخصوص، وذلك بسلبيته واستسلامه لسلب ممتلكاته.

فقلت لهم: بالتأكيد... إلاّ أن مسؤولية تصحيح ذلك الخطأ ستظل واقعة على عاتق كل الأجيال اللاحقة... لا فكاك من هذا؛ فالفائز أو الخاسر هو الأمة كلها، وليس جيلاً بعينه... ولكن هنيئًا لذلك الجيل الذي سيكون تصحيح الخطأ على يديه.