الاثنين، 22 يناير 2018

صديقي العلماني


صديقي العلماني الموضوعي المتحضر!
لك مطلق الحرية في عرض أفكارك و منهجك، ولكن بشروط:
- عرض ما تريده بموضوعية تظهر الفوائد التي يمكن أن يجنيها الفرد والمجتمع من تطبيق منهجك.
- عدم مهاجمة أصحاب الأفكار الأخرى أو السخرية من المناهج التي لا تتفق مع فكرك ومنهجك.
- المرونة وسعة الصدر لتقبل النقد المتوقع أن يوجه إلى أفكارك؛ حيث أنها تمثّل ديناً جديداً في مجتمع متأصل فيه الدين و متجذرة فيه العقيدة.
- أن تترك حرية الاعتقاد للجميع (كما تطالب أنت لنفسك)... فمن شاء فليؤمن بمنهجك، ومن شاء فليكفر به.
ولكن إن أبيت إلا فرض منهجك؛ فلا تندهش إن تولّد عن تطرفك تطرف مضاد؟!...
عفواً صديقي... هكذا يتحدث المنطق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه