السبت، 8 سبتمبر 2018

خالق الأمل


في الخمسينات من القرن العشرين، قام العالم الأمريكي أخصائي علم النفس الشهير كورت ريتشر Curt Richter بتجربةٍ أقل ما توصف به أنها مُلهِمة... 

حيث أجرى مجموعة من التجارب النفسية على مجموعةٍ من الفئران، وذلك بوضع كلٍ منها في إناء زجاجي أملس ممتلئ بالماء إلى منتصفه؛ حتى لا يستطيع الفأر التعلق بمخالبه أو يتمكن من القفز إلى خارجه، ثم قام بحساب الوقت الذي يمكن أن يستغرقه كل فأر في مقاومة الغرق ومحاولة الخروج قبل ان يستسلم؛ حيث بلغ متوسط مدة محاولات الفئران مقاومة الغرق خمس عشرة دقيقة تقريباً.

أعاد البروفيسور ريتشر التجربة مع تعديلٍ فيها، حيث كان إذا وجد الفأر قد وصل إلى لحظات مقاومته الأخيرة؛ يخرجه من الإناء ويجففه؛ ويتركه يستريح لبعض الوقت قبل أن يعيده إلى الإناء من جديد، ثم يحسب الوقت الذي سيستغرقه الفأر في مقاومة الغرق.

كانت المفاجأة المذهلة أن متوسط زمن مقاومة الفأر للغرق قفزت من خمس عشرة دقيقة إلى ستين ساعة، أي ثلاثة آلاف وستمائة دقيقة، بل إن أحد الفئران استمر في مقاومة الغرق حوالي واحد وثمانين ساعة، أي أكثر من ثلاثة أيام.

في المرة الأولى، لم تكن الفئران تعرف الأمل، فلم تطل مقاومتها، وسهل استسلامها للغرق. بينما في المرة الثانية، أصبح لديها خبرة سابقة بأنه من الممكن أن يأتي الفرج في أية لحظة؛ فطال زمن مقاومتها للغرق وتشبثها بالحياة، على أملٍ في النجاة. 

لقد كشفت لنا تجربة ريتشر أن الأمل هو الحياة... فبدون الأمل لا توجد حياة، ولا معنى لغير موجود.

والمؤمن يعلم أن الله موجود، وأن وجوده هو الأمل، ولولاه... ما كانت حياة.

فخالقْ الأملَ بحُسْنِ العملِ؛ تنلْ رضا خالقِ الأملِ و يُقبَلُ العملُ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه