الثلاثاء، 14 أغسطس 2018

تراكب الجمال


أنعم علينا بتجذير معاني الجمال في فطرة قلوبنا،
وما انفكّ يتفضَل بعرض آيِ جماله علينا بكرةً و عشيّا؛
لتبقى قلوبنا بها وتحيا نديّة؛
و نستشعرُ نحن حلاوة ما زرعهُ هو...
نِعمٌ بعضها من بعض، 
و جمالٌ مُتراكبٌ يتراكم... 
منه ابتداءً بلا انتهاء...
فله الحمدُ سرمديّاً من أزلية وجوده إلى أبدية خلوده!