تحليلات سياسة


بل إن تلك المفاوضات - فى رأيى - سذاجةٌ مقززة , وسخافةٌ مميتة لكل شعورٍ بالعزة , وقتلٌ لكل محاولات استعادة الكرامة المسلوبة , والتفافٌ على قاعدٍة تاريخية لا أعلم لها استثناء فى تاريخ البشرية , ألا وهى أن ما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة "...,

أكمل القراءة...



هل من المنطقى أن نتناسى أو نتغاضى عما قام به قائدٌ لأعظم إنجازٍ وأكبر انتصارٍ عسكرىٍ"  للعرب والمسلمين " على مدار قرونٍ من الإنكسارات المتتالية ( بالمناسبة .. لا يوجد خلافٌ على هذه النقطة .. تاريخياً أو عسكرياً  ) منذ بدء عصور ضعف الأمة وتخلفها وحتى وقت كتابة هذه السطور , ثم نُخوِّنه أو نٌقلل من شأنه من أجل اجتهاده فى إبرام معاهدةٍ مع العدو لا يزال الجدال حولها مستمرٌ بدون حسمٍ حتى الآن بين فريقين من المؤيدين والمعارضين حول مكاسبها وخسائرها , وهذا مع علمنا الكامل بأن الاجتهاد البشرى قد يخطىء وقد يصيب ؟

النُصُب التذكارى لشهداء أكتوبر 1973
أكمل القراءة...


وإنى أربأ ببعض المصريين المتحمسين أن يسيؤوا الظن أو يبنوا أحكاماً مسبقةً على دول الخليج بأنها تعمل ضد الثورة المصرية , أو اتهام بعضها بتمويل جهاتٍ معينةٍ داخل مصر لتحقيق أهدافٍ معينة , ومن ثَمَّ اتخاذُ مواقف عدائية تجاهها بناء على استنتاجات قد تخطىء وقد تصيب .. دون امتلاك سندٍ أو دليلٍ قاطعٍ على ذلك .. فهذا مما يتنافى مع المنطق السليم.

                                              أحمد الجيزاوى المحامى المصرى المُحتجز بالسعودية
أكمل القراءة...




                                         صورة أرشيفية لحادث المنصة واغتيال السادات أكتوبر 1981

" أعترف بأن السادات قد قُتِلَ ظُلْماً ولم يكن يستحق تلك النهاية .. أما عن كونه شهيداً أم لا .. فالشهادة درجةٌ عند الله لا يعلمها إلا هو "..

أكمل القراءة...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه