مخابرات وجواسيس





ولكن .. هل نستخدم نحن وسائل التجسس لصالحنا كما يستخدمونها ؟
وكيف - بالتحديد - يمكننا استخدام عمليات التجسس بالصورة المثلى من أجل البناء , وليس الهدم ؟

أكمل القراءة ...



المخابرات الأمريكية..كيف تعمل وتتغلغل داخل بلدك ؟ج1



هل تعرف إجابة السؤال ؟!!
إنها معلوماتٌ جمعتها لك من مصادر شتى .. 
أهديها إليك , وأضعها بين يديك .. لتتعرف عن قربٍ عما يُحاك لك , وكيف يُدبرُ لبلدك , وماذا يُرادُ لأمتك !!!




وقد ورد فى أحد التقارير التى أعدتها لجنةٌ تابعةٌ للإتحاد الأوروبى أن بإمكان  Echelon " إعتراض وتعقب أكثر من ثلاثة مليارات عملية اتصال يومياً تشمل كل شىء من المكالمات الهاتفية العادية والجوالة , واتصالات الإنترنت , والإتصالات عبر الأقمار الصناعية , ويقوم نظام إيكلون بجمع كافة هذه الإتصالات دون تمييز , ثم يتم تصفيتها وفلترتها باستخدام أحد برامج الذكاء الإصطناعى لإنشاء تقارير إستخبارية , وتُفيد بعضُ المصادر بأن " Echelon " يقوم بالتجسس على 90% من المعلومات المتداولة عبر الإنترنت.


المخابرات الأمريكية..كيف تعمل وتتغلغل داخل بلدك ؟ج3



وبذلك .. فقد أصبح هيكل الأجهزة الإستخباراتية الأمريكية مكوناً من مجموعةٍ من الوكالات والمنظمات والتى يصل عددها إلى خمسة عشر جهازاً ..
وفيما يلى .. سنستعرضها معاً  بادئين بأكثرها لفتاً للإنتباه وإثارةً للجدل :
1- المركز الوطني لمكافحة الجهاد الإسلامي في العالم " !!!

المخابرات الأمريكية..كيف تعمل وتتغلغل داخل بلدك ؟ج4



بمجرد أن يلتقط القمر الصناعى أية إشارة .. فإن حاسباته العملاقة تقوم بتفكيكها على الفور بحسب نوعها ( أصوات - فاكسات - بيانات رقمية - ..... ) , ثم تقوم ب ..
  - ترجمة الأصوات .. حيث أن لها حساسية لبعض الكلمات المنطوقة وبعض العبارات والعناوين , وذلك حسب كل اللغات واللهجات الموجودة على وجه الأرض , وباستخدام الأصوات أيضاً .. فإنه يتم رصد وتخزين أصوات الأشخاص المستهدفين من خلال التجسس على اتصالاتهم , ومن ثَمَّ تتبعهم فى أى مكانٍ بالعالم , والتى عن طريقها قامت المخابرات الأمريكية والموساد الإسرائيلى باغتيال عددٍ من الشخصيات حول العالم ...
أكمل القراءة ... 



المخابرات الأمريكية..كيف تعمل وتتغلغل داخل بلدك ؟ج5


مطلوب عملاء وجواسيس !!
تعلن المخابرات الأمريكية عن وجود وظائف خالية " عملاء و جواسيس " للعمل لديها فى أماكن متفرقة من العالم !!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ليس أجمل من زيارتك الكريمة .. سوى تفضلك بالتعليق
فهذا مما تزداد به أُخوتنا فى الله .. والعمل لما فيه رضاه